كيف تحمي وتحفظ جسمك من الجفاف؟

0

كيف تحمي وتحفظ جسمك من الجفاف؟ قد يُهمل أو ينسى العدد الكبير من الناس شرب الماء طوال اليوم، فيحرمهم ذاك من مزايا الماء الكبيرة جدا ويعرضهم لمضار عدة، ويُمظهر الماء ما يقترب من سبعين% من كتلة الجسد، مثلما أن إمتيازاته للبدن لا تعد ولا تحصى، بالمقابل فإن إهمال شرب الماء من الممكن أن يرجع على الجسد بتلفيات عدة.

وأنتجت الأبحاث توصيات متنوعة على مر الأعوام فيما يتعلق حجم الماء الموصى بشربها كل يوم، إلا أن الاحتياجات الفردية من المياه تستند على الكمية الوفيرة من الأسباب على أرض الواقع.

ولا تبقى صيغة واحدة تلائم الجميع. بل دراية المزيد عن احتياج البدن للسوائل سوف يساعد على إشادة قدر الماء التي يقتضي شربها يومياً.

ما هي قدر الماء التي يلزم أن تشربها؟

يتضمن البدن على نحو ستين% من الماء، وكل يوم نفقد الماء عن طريق التنفس والتعرق والبول. ولكي يعمل جسمك على نحو صحيح، ينبغي عليك تحديث إمدادات المياه بواسطة أكل المشروبات والأطعمة التي تتضمن على الماء.

وبينما أنه من الهام بالفعل لصحتك أن تشرب المقدار الموصى بها من الماء كل يوم (ثمانية أقداح من الماء، أو باتجاه لترين)، لا يهم قدر ما تشربه فحسب.

وهنالك سؤال لا يقل لزوم عن الحجم التي تحتاجها كل يوم من الماء وهو: هل تشرب الماء بأسلوب صحيحة؟

ويشرح كريس ساندرز، ماهر ومتمرس الترطيب في Radnor Hills، قائلا: “يمكنها كليتاك معالجة ما يبلغ إلى ثمانمائة ضجر من الماء في 60 دقيقة. وإذا كنت تشرب الماء بمعدلات زائدة عن ذاك، فسوف يجتاز بسهولة عبر كليتيك دون إسترداد امتصاصه فيما بعد. وفي أسوأ الحالات، من الممكن أن يسفر عن التورم”.

ولذلك، بينما تم التأكيد بحق أنك بحاجة إلى شرب صوب 6 إلى 8 أقداح من الماء كل يوم، فإن شرب حجم عظيمة من الماء في تقوم بمتابعة حثيث لن يفيدك بكثرة.

ويشار على أن شرب أكثر من هذا إما أنه لا طائل من خلفه أو من الممكن أن يتسبب في عدد محدود من الضرر.

وهنالك معيار أحدث جيد للوقوف فوق ما إذا كنت تشرب العديد من الماء وهو عدد مرات التبول، إذ يظهر كريس أن المعدل الطبيعي للتبول من أربع إلى ست مرات في اليوم.

ما هي مجازفات الجفاف؟

يمكن أن يشكل الجفاف هو الدافع خلف العدد الكبير من المشكلات الصحية، بما في هذا الصداع وهبوط الطاقة.

ويشرح كريس: “الجفاف يقصد أن جسمك ينهزم سوائل أكثر الأمر الذي يمكنه تناوله، وإذا لم تشرب حجم كافية من السوائل، خسر تتكبد من جفاف الفم أو تصاب بالصداع أثناء المراحل المبكرة. وإذا دام جسمك في خسارة العديد من السوائل، خسر تجابه أعراضا أخرى للجفاف مثل العناء أو خفة الدماغ”.

وتابع: “في حالات الجفاف الخطيرة، سيكون عليك إعادة نظر الدكتور لحظيا إذا كنت تتكبد من تزايد في درجة السخونة أو قيء أو إسهال”.

كيف تَستطيع أن تحمي وتحفظ رطوبتك؟

يقول كريس: “حماية وحفظ نداوة جسمك كلياً بالماء من الممكن أن يتيح العدد الكبير من الإمتيازات الصحية ومن الممكن أن يعين في ترقية المزاج وتعزيز وظائف الرأس. وشرب حجم كافية من الماء سوف يساعد الجسد كذلك على تحضير درجة السخونة وطرد السموم والحفاظ على عمل المستعملين بأسلوب صحيح.”

وفي السطور التالية أبرز إرشادات كريس للبقاء رطبا:

-اشرب كوبا من الماء أول الموضوع في الغداة: “حتى إذا لم تحس بالعطش لدى الاستيقاظ، فإن تحديث السوائل عقب ثماني ساعات من عدم استهلاك أي ماء هو الأفضل لغسل البدن والحفاظ على استمرار عمل المستخدمين. إن شرب قدحين إلى ثلاثة أقداح من الماء بأسلوب صحيح يعين في تحريك الأمعاء السفلية باضطراد في الغداة”.

-أكل أكلة خفيفة من المأكولات التي تتضمن على نسبة عالية من الماء: عدد محدود من المأكولات، وخصوصا الفواكه، مملوئة بالماء ومن الممكن أن تساندك على تحري مقصد الترطيب.

ويقول كريس: “قليل من الأغذية الغنية بالمياه تشتمل على البطيخ، والخس، والكرفس، والتفاح، والخوخ، والتوت، والفراولة. والأطعمة التي تتضمن على نسبة عالية من الماء لا تتضمن فحسب على الكمية الوفيرة من السوائل، غير أنها تتضمن ايضاًً على العديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تَستطيع استعمالها لتطوير صحتك”.

-اشرب حجم عارمة في أعقاب التدريب: حالَما تتمرن، تفقد معدل من الماء زيادة عن المعتاد عن طريق العرق، لذا تتطلب إلى شرب المزيد لاسترجاع معدلات الترطيب لديك. ويشرح كريس: “خلال التدريب، تفقد الماء بشكل سريع، لهذا عليك الاستمرار في شرب الماء قبل التدريب وأثناءه وبعده. وفيما يتعلق للرياضيين، تساند المشروبات الرياضية التي تتضمن على كربوهيدرات وإلكتروليتات تكميلية على ترطيب البدن وترقية التأدية”.

-خفض من المشروبات الغازية: المشروبات التي تتضمن على المواد السكرية مضافة لا يشطب احتسابها في إطار مقدار السوائل اليومية، لهذا إذا كنت تحبذ المشروبات السكرية ​​على قدَح من الماء، فينصح كريس باستعمال الماء الفوار أو المنكه بديلا عن ذاك، قائلا: “المشروبات التي تشتمل على نسبة عالية من السكر من الممكن أن كان سببا في الجفاف أكثر، بصرف النظر عن أنك قد لا تحس بالعطش”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.